جريمة شرف جديدة في مدينة لاندسكرونا جنوب السويد

في حكم فريد من نوعه في تاريخ القضاء السويدي، حكمت المحكمة الجزائية في مدينة لوند الجامعية، جنوب السويد، بالسجن والغرامة المالية، على أب قام بتزويج ابنته رغماً عنها في أفغانستان. الوالد أدين بسبب تزويجه لإبنته، قسرياً إضافة إلى الضرب والإحتجاز غير القانوني.   وفي حثيثات القضية، التي ذكرتها وسائل الإعلام السويدية، فإن الفتاة البالغة من العمر 23 عاما، والتي تسكن مدينة لاندسكرونا جنوب السويد، كانت على علاقة مع صديق لها، ضد رغبة العائلة، حيث ارتكب والد الفتاة وصديقه عدة انتهاكات خطيرة، بحق صديق الفتاة في السويد، تمثلت بالسرقة، والإحتجاز غير القانوني والتحرش الجنسي. المحكمة الجزائية في مدينة لوند، صنفت القضية على أنها جريمة شرف، وحكمت على والد الفتاة بالسجن لمدة أربع سنوات، وعلى صديقه بالسجن لمدة ثلاث سنوات، إضافة إلى غرامة مالية على والد الفتاة لصديقها، جراءالضرر الذي وقع عليه. وقامت المحكمة بتبرئة شقيق الفتاة، الذي اشتبه بتورطه في الإعتداء على صديق شقيقته، حيث رأت المحكمة أن مشاركة الشقيق في الإعتداء، كان بإجبار من والده. تشير الإحصاءات الرسمية السويدية، إلى وجود 70 ألف مراهق ومراهقة، ما بين سن 16 إلى 25 عام، لا يستطيعون اختيار شريكهم، منهم 8500 حالة تخشى السلطات من إحتمالية تزويجهم قسراً دون رغبتهم. الصورة بعدسة : Gunillla Fritze